برلماني تركي وحرسه يضربون صحافياً خلال برنامج حواري مباشر (فيديو)

 
في مشهد غريب في تركيا، تهجم النائب البرلماني عن الحزب الديمقراطي جمال إنغين يورت على الصحافي والكاتب لطيف شيمشك أثناء مشاركتهما في برنامج حواري بث مساء السبت على شاشة قناة 100 التركية الخاصة.
الحوار السياسي اشتد بين الطرفين عند الحديث عن مؤسسات الدولة والقضاء والشرطة، فتلاسن يورت مع شيمشك، ونهضا بشكل متزامن من مكانيهما واقتربا من بعضهما البعض، قبل أن تطلب مقدمة البرنامج بنار إيشيك أردور التي حاولت أن تحول بينهما، قطع البث.

ورغم قطع البث نشرت اليوم الأحد وسائل إعلام تركية من كاميرات مراقبة من داخل الاستديو، الأحداث التي حصلت لاحقا بعد قطع البث، حيث ظهر تعرض شيمشك للضرب مرات عدة من حرس النائب البرلماني ومن إنغين يورت نفسه أيضاً، قبل أن يتدخل فريق البرنامج ويبعد شيمشك من بين يدي النائب البرلماني وحرسه.
وأعلن الصحافي الأحد أيضاً، أنه تقدم بشكوى رسمية للنيابة العامة في إسطنبول لتعرضه للضرب من قبل النائب البرلماني وحرسه، لتبدأ النيابة العامة تحقيقاتها في هذه القضية، وتصدر أوامر بتوقيف أحد حراس النائب البرلماني.
وأحالت النيابة العامة في إسطنبول الأوراق لاحقاً إلى النيابة العامة في العاصمة أنقرة، فيما يبدو أنه تمهيد لبدء إجراءات رفع الحصانة البرلمانية عن النائب بسبب هذا التهجم والضرب. وهو ما تكرّر قبل فترة قصيرة، بعدما أوصت لجنة برلمانية بنزع حصانة النائبة البرلمانية المعارضة صالحة أيدنيز لضربها شرطياً في وقت سابق، في انتظار عودة البرلمان للعمل ورفع الحصانة عنها.
وأدى نشر مشاهد التهجم على الصحافي إلى تفاعل كبير من قبل رواد وسائل التواصل الاجتماعي، وتداول واسع للمقطع من قبل وسائل الإعلام والحسابات الشخصية. واحتل وسمان يحمل الأول اسم الصحافي ووسم آخر يحمل اسم النائب البرلماني قائمة الأكثر تداولاً في تركيا.

 

You cannot copy content of this page