بعد منع بث أو نشر أي خبر يتعلق بالمشعوذ بلقاسم: قناة الحوار تعتذر للمشاهدين

 
تم مساء اليوم وبقرار قضائي منع نشر أو بث أي خبر يتعلق بالمشعوذ بلقاسم الذي كان برنامج “الحقائق الأربع” الذي يبث على قناة “الحوار التونسي” أول من تحدث عنه ودعا النيابة العمومية للتحرك.
وتبعا لهذا القرار القضائي قدّمت قناة الحوار التونسي ليلة البارحة اعتذارا لمشاهدي الحقائق الأربع لعدم بث الجزء الثاني المشتمل على المزيد من التحقيقات المتعلقة بالمشعوذ بلقاسم احتراما للقضاء رغم ان كل ما كان مبرمج بثه لا علاقة له بالمس من كرامة الضحايا ولا التدخل في سير الأبحاث وانما هو محاولة للتوعية والإصلاح وانارة الرأي العام .
 وفي هذا الصدد كتب الصحفي بالبرنامح أسامة الشوالي أنها “ميهاش أول مرة”!
وأوضح أن “تحقيق وفاة الرضع مارس2018 يتم منعه من البث، وكذلك تحقيق آدم بوليفة نوفمبر 2019 ممنوع! واليوم وفي 2022 نفس الشيء”…
وتابع الشوالي في تدوينة على صفحته “كيما عادتها قناة الحوار التونسي تحترم قرارات السلطة القضائية حتى و إن كانت لا تستقيم أحيانا مع حرية الإعلام والتعبير… لأنه نعرفه دورنا مليح!! ميسالش…كان من المفروض انكم تتفرجو اليوم في بلاتو تلفزي متكون من استاذة في علم الاجتماع والطب النفسي، وأيضا محامي لتفسير قانون 2017 المتعلق بمناهضة العنف ضد المرأة… زميلي خليل زروق رافق الضحايا اثناء عمليات التحليل لفيروس السيدا، ناقشنا حالتهن النفسية و قدمنا حلول! و نعتبر انو هذا هو دور الإعلام اللي حاولنا في الخمسة السنوات الأخيرة انو نخدمو عليه الإعلام اللي يقدم حل كيما تعودتو بينا في ملفاتنا ووتحقيقاتنا!!!”
وأضاف “للأسف بقرار السيد قاضي التحقيق بمحكمة أريانة بمنع الحديث عن ملف” المشعوذ بلقاسم ” اللي تخذا سويعات قبل بث برنامج”الحقائق الأربع” عبارات واسعة شاسعة ! منها استعمال “المس من صورة المرأة التونسية ” لمنع مضمون إعلامي !!!!
استحال علينا انو نفيدوكم و نعطيوكم معلومات تهم الملف، والضحايا “المستقبليين” اللي ينجموا يكون تحت يدين “بلقاسم جديد”بالرغم وانو هذا الكل ما يمسش من سرية التحقيق وما يمسش من “صورة المرأة التونسية” كما ورد بقرار السيد قاضي التحقيق” وفق قوله….

You cannot copy content of this page