علي السرياطي يرفض الاعتذار أمام القضاء

مثل أمام أنظار هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا العدالة الانتقالية بالمحكمة الابتدائية بتونس،علي السرياطي مدير الأمن الرئاسي سابقا وذلك لمحاكمته كمتهم في قضية تعذيب استاذ الرياضيات رشاد جعيدان والاعتداء عليه واغتصابه في مقر وزارة الداخلية .
وقد رفض علي السرياطي الاعتذار للشاكي موضحا أنه لم يعذبه أو يسدي اي معلومات لتعنيفه وأنه لا علم له اطلاقا بعملية إيقافه وحادثة الاغتصاب التى تعرض لها موضحا أنه زمن الواقعة كان مدير عام الأمن الوطني وأنه لا يتم جلب الموقوفين لمكتبه اطلاقا وأن تعامله كان منحصرا مع القيادات العليا فقط .
You cannot copy content of this page